الرئيسية » أخر الأخبار »
 

بالتعاون مع اتحاد المصارف العربية جمعية البنوك تشارك في تنظيم منتدى <br> «المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتأثيرها على تمكين المرأة»

شاركت جمعية البنوك فـي تنظيم فعاليات منتدى «المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتأثيرها على تمكين المرأة» بالتعاون مع اتحاد المصارف العربية وسلطة النقد الفلسطينية والبنك المركزي الأردني وجمعية البنوك فـي الأردن والبنك الأوروبي، وذلك بتاريخ 2018/08/07-06 فـي عمان ـ الأردن، بحضور لفـيف من الشخصيات الرسمية والمصرفـية الفلسطينية والعربية وممثلي عن بعض مؤسسات التمويل الدولية المتخصصة.  حيث ناقش المؤتمر على مدى اليومين استراتيجيات وآليات دعم وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دعم التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية، وسياسات الشمول المالي كمنطلق لدعم المشروعات الصغيرة وتنمية الابتكار والإبداع. كما ناقش دور القطاع المصرفي والمؤسسات المالية الدولية ومؤسسات ضمان المخاطر في دعم وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتمكين الاقتصادي للمرأة من أجل تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والابداع والابتكار ودعم جهود ريادة الأعمال، الطريق نحو المستقبل. وفي الكلمات الافتتاحية لأعمال المنتدى، أكد معالي محافظ البنك المركزي الأردني، الدكتور زياد فريز، «أن التمويل هو أهم التحديات التي تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة، وهذا التحدي يتفاقم في حال الشركات المملوكة من النساء، وخاصة بسبب ضعف الضمانات التي تملكها النساء، وضعف حقوق الملكية، والتمييز الموجود في التشريعات والقوانين والأنظمة والأعراف». واستعرض رئيس مجلس إدارة جمعية البنوك في فلسطين، السيد جوزيف نسناس، دور الجمعية في تسليط الضوء على هذه القضايا لما لها من أهمية بتحريك عجلة القطاع الاقتصادي والمصرفي، مشيراً إلى «أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تلعب دوراً كبيراً بالغ الأهمية في نهوض باقتصاديات دول كثيرة، وهناك قصص نجاج تبرزها تجارب دولية وأن العناية بها يكتسب أهمية أكثر من أي وقت مضى». بدوره، قال رئيس مجلس إدارة جمعية البنوك في الأردن، هاني القاضي، «إن مفهوم تمكين المرأة ينطوي على تعزيز سيطرة النساء على حياتهن في الأسرة والمجتمع، والبيئة المحلية، والسوق، مؤكدا أن تمكين المرأة يعد أحد الموضوعات الرئيسة المطروحة في المحافل الدولية والعالمية خلال العقود الثلاثة الأخيرة». من جهته قال أمين عام اتحاد المصارف العربية، وسام فتوح، «إن رسالة المنتدى تتمثل في ربط تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، «من خلال قدرتها الاستيعابية الكبيرة للأيدي العاملة»، بالدور الاقتصادي الفاعل للمرأة العربية، بما يخفف من الضغط على القطاع العام، ويمكن المرأة من لعب دور فاعل في تعزيز التنمية الاقتصادية في مجتمعاتنا». وفي نهاية المنتدى أوصى المشاركون، بتفعيل التمويل المصرفي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والتي تعد عصب الاقتصاد في معظم الدول العربية، مؤكدين على أهمية دعم المرأة في هذا النوع من المؤسسات وتوفير التمويل المناسب لها لدوره في تمكين مكانتها الاقتصادية.